الحميد يشيد باهتمام الغرفة بتدريب وتوظيف الشباب السعودي

رعى الدكتور عبدالواحد الحميد نائب وزير العمل نيابة عن وزير العمل الدكتور غازي القصيبي احتفال الغرفة بتخريج طلاب الدفعة السادسة عشرة من برامج الدبلومات المهنية المتخصصة والبرامج التأهيلية للموسم التدريبي 1429هـ /1430هـ ، وبلغ عدد الخريجين في هذه الدفعة 265 خريجًا من خمسة دبلومات مهنية ومتخصصة في عشر شعب.


وأكد الأستاذ عبدالعزيز بن محمد العجلان نائب رئيس مجلس إلادارة في كلمة ألقاها في بداية الحفل أن الغرفة ساعية إلى تعزيز مساهمتها في عملية بناء الوطن وتنمية اقتصادياته في إطار استراتيجية لتنمية وتطوير الكوادر الوطنية صاغتها حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني يحفظهم الله، وقال إنها ستواصل جهودها بالتعاون مع المؤسسات والقطاعات  الحكومية والأهلية، لتطبيق هذه الاستراتيجية، بما يسد ويلبي حاجة سوق العمل المحلية وتعزيز جهود تحقيق استراتيجية السعودة، والتي قال إنها خطت خطوات كبيرة، لكنها ما تزال رغم ذلك بحاجة إلى المزيد من الجهود.


ولفت إلى أن مركز التدريب بالغرفة نجح في تأهيل وتخريج أكثر من 36 ألف متدرب عبر 2232 برنامجًا تدريبيًا منذ افتتاحه في عام 1401هـ، فيما تمكن مركز التوظيف من توفير 9038 وظيفة لدى وحدات القطاع الخاص منذ إنشائه عام 2001م، بالتنسيق مع 521 منشأة، فيما بلغ عدد المتقدمين قرابة 40.000 شاب.


وتابع العجلان أن مركز التأهيل المهني بالغرفة ساهم من جانبه بدور مهم في حصر المهن التي يحتاجها القطاع الخاص وتحديد وإعداد البرامج التأهيلية لهذه المهن والتوظيف عليها، كما ساهم بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية التابع لوزارة العمل في تنفيذ تسعة مسارات تأهيلية لـ 21 مهنة وفرت 5686 وظيفة، وذلك منذ إنشائه في عام 1421 هـ.  


وبالنسبة لبرامج التدريب التطويرية والمهنية التي نفذها مركز التدريب منذ إنشائه حتى الآن قال العجلان: إنه أنجز 1414 برنامجًا تطويريًا التحق بها أكثر من 24 ألف متدرب، و433 برنامجًا تأهيليًا بمشاركة أكثر من 11 ألف متدرب، و164 من الدبلومات المهنية المتخصصة شارك فيها 3380 متدربًا.


ومن جهته بين  الأستاذ صلاح جفارة مدير عام التدريب والتوظيف بالغرفة أن مركز التدريب بالغرفة نجح منذ إنشائه في إنجاز أكثر من 1400برنامج تطويري التحق بها ما يربو على 24 ألف متدرب، و500 برنامج تأهيلي بمشاركة أكثر من أحد عشر ألف متدرب، ونحو 170دبلومًا مهنيًا متخصصًا بمشاركة نحو3500 متدرب.


وبالنسبة لمركز التأهيل المهني بالغرفة، قال جفارة: إنه يسهم بدور مميز في تأهيل الشباب السعودي الذين لم يسبق لهم العمل في منشآت القطاع الخاص حسب متطلبات كل وظيفة، فضلاً عن مشاركته ممثلاً للغرفة، لمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصندوق تنمية الموارد البشرية، في تنفيذ برامج مسارات التنظيم الوطني للتدريب المشترك، لتدريب وتأهيل وتوظيف الخبرات الوطنية في منشآت القطاع الخاص، حيث تم عبر هذا المشروع تنفيذ 19 مسارًا بدأت منذ إنشائه عام 1421هـ 150 وظيفة لثلاث مهن، ووصلت اليوم إلى 21 مهنة، وبعدد وظائف  شارف على 6 آلاف وظيفة.


ومن جهته نوه الدكتور عبدالواحد الحميد نائب وزير العمل في كلمته التي ألقاها في حفل التخرج باهتمام غرفة الرياض بتدريب وتوظيف الشباب السعودي وبما قدمته من إسهامات وجهد كبير على مدى عقود في مجال تأهيل وتنمية الموارد البشرية، وقال إنه يشكل أهم أنواع الاستثمار وأكثرها فائدة على الوطن، وهو الاستثمار في رأس المال البشري الوطني.


واعتبر الحميد غرفة الرياض بأنها مؤسسة رائدة في تعزيز دور القطاع الخاص وتطويره ودعم الدور الحكومي في تنمية وتفعيل قدرات الشركات والمؤسسات الأهلية وتطوير كفاءة الشباب السعودي وتوظيفه بالقطاع الخاص سواء من خلال مركز التدريب أو مركز التوظيف.


وعبر الحميد عن شكره للغرفة على جهودها في تطوير التدريب والتوظيف كما شكر الشركات المشاركة في التدريب مع الغرفة مشيرًا إلى أن هذه الشركات تستحق التكريم لأنها تعي دورها الوطني ومسؤوليتها الاجتماعية وتدرك الأهمية الاقتصادية للاستثمار في التنمية البشرية، ودعا الحميد الغرفة وكافة الشركات إلى مواصلة التعاون في تفعيل دورها والاستثمار في رأس المال البشري لأنه هو الاستثمار الأفضل والذي يساهم في رقي وتطور أعمال القطاع الخاص وتفعيل دوره.


مع تحيات مجلة المعرفة