ازدهار طاقة الرياح البحرية لانخفاض التكاليف والابتكارات التقنية







كشفت
دراسة تحليلية جديدة أصدرتها
«الوكالة
الدولية للطاقة المتجددة
»
(
IRENA)
عن
إمكانية رفع استطاعة طاقة الرياح البحرية
من
13
جيجاواط
في عام
2015
إلى
100
جيجاواط
في عام
2030.
وتوفر
دراسة
«آفاق
الابتكار
:
الرياح
البحرية
»،
التي أصدرتها الوكالة خلال
«المؤتمر
العالمي لطاقة الرياح
»
في
العاصمة اليابانية طوكيو، لمحة عامة حول
المشاريع المستقبلية التي من شأنها حفز
ازدهار قطاع طاقة الرياح البحرية من خلال
الابتكارات التقنية وخفض التكاليف
.  



وبهذه
المناسبة، قال عدنان أمين، مدير عام
«الوكالة
الدولية للطاقة المتجددة
»
(
آيرينا):
«
من
المتوقع لطاقة الرياح البحرية أن تصبح
تقنيةً رائدةً لتوليد الطاقة الكهربائية
في اقتصاد عالمي خالٍ من الكربون، وفي
ضوء التكاليف التنافسية لطاقة الرياح
البحرية بالمقارنة مع تقنيات توليد الطاقة
التقليدية، يتحول الاهتمام بشكل متزايـد
اليوم نحو تطبيقـات طاقة الرياح البحرية
التي تتميز بإمكانات فنية عالية على إنتاج
الطاقة
».



ويسلط
تقرير الوكالة الضوء على الابتكارات
المقبلة التي من شأنها تمكين قطاع طاقة
الرياح البحرية وحفز ازدهاره بما في ذلك
الجيل القادم من توربينات الرياح ذات
الشفرات الكبيرة والتوربينات العائمة،
والتي ستسهم بإيجاد أسواق جديدة في أعماق
البحار
.
ومن
شأن هذه الابتكارات، وغيرها من مشاريع
القطاع الأخرى، أن تخفض متوسط تكاليف
توليد الطاقة الكهربائية من محطات الرياح
البحرية بنسبة
57%
مع
مرور الوقت
-
أي
من
170
دولارًا
أمريكيًا لكل ميجاواط ساعي في عام
2015
إلى
74
دولارًا
أمريكيًا للميجاواط ساعي في عام
2045.



بدوره
قال ستيفان زينجر، أمين عام
«الجمعية
العالمية لطاقة الرياح
»:
«
تتمتع
الرياح البحرية بإمكانات هائلة؛ ولضمان
استثمارها بالشكل الأمثل، يتعين على
الحكومات دعم الابتكار التكنولوجي وتطبيق
الآليات المناسبة للحد من المخاطر الفنية
والتكاليف المالية، وتساعدنا دراسة
(آيرينا)
الجديدة
في إرساء الأسس الضرورية لذلك
».



وتقدم
دراسة
«آفاق
الابتكار
:
الرياح
البحرية
»
مجموعةً
من التوصيات لتطبيق آليات السياسة والبرامج
التحفيزية التي من شأنها تحقيق إمكانات
تكنولوجيا طاقة الرياح البحرية في إزالة
الكربـون من سوق الطاقة
.
وتشمل
هذه التوصيات إعداد الأبحاث الهادفة،
وتمويل المشاريع، ودعم تبادل المعلومات،
وتنمية المهارات وغيرها الكثير من
الإجراءات
.



وتندرج
هذه الدراسة في إطار سلسلة
«آفاق
الابتكار
»
التي
تسلط الضوء على الابتكارات والآفاق
المستقبلية لمختلف تقنيات الطاقة المتجددة
.
وتتناول
هذه السلسلة كذلك الشبكات المصغرة والوقود
الحيوي السائل
.






مع تحيات مجلة المعرفة