التجارة الإلكترونية وقنوات التوزيع المتعددة: محركات للنمو اللوجستي






أقدمت يمتلك
كل من يعمل في التجارة الإلكترونية أو
تجارة التجزئة من خلال القنوات المتعددة
خطة عمل خاصة به، بالإضافة إلى أهداف
وتاريخ خاص به، إلا أن وجود تصميم
إنترالوجستي مخصص للشركة يمكن أن يعطي
التوازن لأي شركة حتى تصبح قادرة على
النمو في سوق التجارة الإلكترونية
.



ونحن
في هذا العام نشهد نجاحًا مستمرًا للتجارة
الإلكترونية، حيث يسيطر الجيل الصاعد
على عدد مستخدمي الإنترنت بنسبة تعد هي
الأعلى حول العالم، مما يزيد كذلك من نسبة
الإنفاق بشكل مهول، ففي دولة الإمارات
العربية المتحدة على سبيل المثال، التجزئة
الإلكترونية ستمثل
21.5%
من
إجمالي المبيعات بحلول
2018،
بحسب توقعات مركز أبحاث التجزئة، والذي
يؤكد أن دبي ستكون من أقوى أسواق النمو
في التجارة الإلكترونية في المنطقة
.



يشير
تقرير صدر مؤخرًا عن غرفة دبي إلى أن
ارتفاع معدلات استعمال الهواتف الذكية
والأجهزة اللوحية في دبي، بالإضافة إلى
زيادة الاعتماد على البطاقات الائتمانية،
أدى إلى بناء الأساس الذي يسمح لنمو
التجارة الإلكترونية وتوسعها، كما أن
المزيد من الناس يقبلون على التسوق
الإلكتروني والراحة التي يوفرها، فقد
أصبح التسوق عبر الإنترنت أمرًا أساسيًا
حيث يوفر السهولة في شراء أي سلعة من أي
مكان
.


لا
يكتفي سوق التجارة الإلكترونية بخدمة
تجارة التجزئة فسحب، بل هو منصة جيدة
وجديدة لتجار الجملة كذلك، والذين كانوا
متقيدين قبل الإنترنت ببيع منتجاتهم عبر
المحلات التقليدية فحسب، تساعد قنوات
التوزيع على الإنترنت في زيادة وعي
المستهلكين في السوق من جهة والمساعدة
في احتفاظ التجار بعملائهم من جهة أخرى
.
لا
يوجد حد للأفكار التجارية التي يمكن طرحها
في هذا المجال، فبالإضافة إلى السلع
«التقليدية»
التي
يتم بيعها على الإنترنت من مثل الملابس
والأجهزة الإلكترونية، يوجد كذلك اليوم
فئات أخرى من مثل الأدوية وأغراض المنزل،
حتى أن محلات بيع الأثاث تتوجه نحو
الإنترنت
.
ومن
هنا يمكن القول إن التجارة الإلكترونية
توفر العديد من الفرص للابتكار في جميع
المجالات، وهي تعد العاملين فيها بالنجاح
إذا ما توفرت كل اللوجستيات اللازمة، من
عمليات الطلب والشراء، وخدمات إرجاع
السلع، والعمل بسرعة وعلى أتم وجه
.


ضرورة
إيجاد النظم والهياكل المتداخلة


يجب
على شركات البيع بالجملة التي تنوي دخول
سوق التجارة الإلكترونية أن تغير طريقة
تفكيرها ونهجها اللوجستي، فهي لا يمكن
أن تكتفي بأنها توصل الشحنات في الوقت
المحدد فحسب
.


يعد
إرسال وتسليم الشحنات والسلع المطلوبة
مهمة شاقة
.
ويجب
على الشركات العاملة في مجال القنوات
المتعددة أن يكون لديها أساس لوجستي مرن
وقوي، أي أن تتوفر نظم مترابطة تعمل بأحدث
التقنيات، وأن تكون قادرة على الدمج
الناجح بين عمليات بيع وإعادة السلع على
كل من الإنترنت والمنصات التقليدية
.
وعادة
ما تكون أكبر التحديات التي تواجهها هذه
الشركات متعلقة بهياكل الطلب وعددها من
البائعين المتعددين، والمختلفين في غالب
الأحيان
.


تحت
شعار
«انموا
بذكاء
»
فإن
خبراء الأتمتة السويسريون من شركة سويسلوج
، يقدمون الدعم لكامل عملية الأتمتة
اللوجستية المتداخلة أو الانترالوجستية
.


يساعد
حل
Click&Pick
للتجارة
الإلكترونية
(والذي
يشتمل على نظامي
CarryPick
وAutoStore)
على
محافظة التجار عبر القنوات المتعددة على
النمو في السوق بشكل مستمر، ونطاق الحل
هذا يشمل تبديل أنظمة المستودع اليدوية
التقليدية، إلى مرافق أكثر تطورًا ومتناسبة
مع التطبيقات الروبوتية الحديثة
.


إمكانية
تصميم وتطبيق الحلول الانترالوجستية
المختلفة يعني أن الشركات يمكنها أن تعتمد
طرقًا مختلفة جدًا في نموها من خلال عالم
الإنترنت
.
نذكر
أدناه مثالين على هذا الأمر
:


كلفت
هاما، الشركة الرائدة في تقديم خدمات
التصوير والفيديو والإلكترونيات والألعاب
والأدوات المنزلية والملحقات المدرسية
وملحقات الهوايات، شركة سويسلوج بتطوير
حل لوجستي سريع وقابل للنشر عبر عدة قنوات
توزيع لـ
500٫000
منتج
يوميًا
.
تدعم
هذه المنشأة التي طوّرت ونفّذت بيد سويسلوج
في عام
2014
التفاعل
التام بين الناس وأفضل تقنيات الأتمتة،
حيث تم تصميم المفهوم الرئيسي لها حول
جعل عمليات الشحن عملية بسيطة وواضحة
.
تتبع
جميع المنتجات سلسلة موحّدة من العمليات
لتسريع زمن الإنتاجية في مركز التوزيع
الجديد
.


يتخلص
المفهوم اللوجستي الجديد من عمليات نقل
البضائع السريعة النقل والبطيئة منها
بين المستودعات ومراكز الانتقاء المختلفة
التي تستهلك الكثير من الوقت
.
أحد
أبرز عمليات الأتمتة في المنشأة الجديدة
هي
SmartCarrier،
فهي نظام نقل وتخزين مبتكر للصناديق يؤتمت
عملية ترتيب التخزين المؤقت للبضائع التي
لم تطلب بعد فضلًا عن أتمتة شحن البضائع
المطلوبة بالترتيب، وضعت سويسلوج الأساسات
التي تسمح لهاما بتوسعة تشكيلة منتجاتها
وتحسين مستوى توزيعهم ونقلهم من خلال
حلولها المتفاعلة
.


المتاجر
المؤتمتة
..وصفة
للنجاح


وضعت
سويسلوج في منتصف عام
2015
أكبر
منشأة لمتجر مؤتمت وأكثرها تطورًا في
العالم لمجموعة كومبتيك في سويسرا
.
تضم
مجموعة كومبتيك عددًا من المتاجر
الإلكترونية مثل
BRACK.CH
وألترون
إيه؛ وتشحن المجموعة أكثر من
70٫000
من
المستلزمات الإلكترونية والمنزلية
وللحدائق مباشرة من مخزنها
.


ساعد
الطور الأولي من متجر
AutoStore
الذي
وُضع في
2012
المتمثل
في نظام شحن البضائع إلى العملاء مباشرة
على زيادة مبيعات كومبتيك في الأعوام
التي تلت، وبناءً على ذلك، وصلت المنشأة
إلى حد طاقتها الاستيعابية، طلبت كومبتيك
من سويسلوج بناء منشأة ثانية بسعة أكبر
لتفادي تباطؤ نمو المبيعات المستمر بعد
3
سنوات
من تطبيق النظام الأولي، تمتلك المنشأتان
الآن
144
روبوتًا
و
33
مركزًا
للاستلام، أصبح من الممكن تشكيل العديد
من المفاهيم لحلول منوعة لتناسب حاجة أي
شركة على الرغم من اختلاف المتطلبات في
قطاع التجارة الإلكترونية، يشكل اختيار
البرنامج دورًا هامًا في قطاع التجارة
الإلكترونية فضلًا عن اختيار النظام
التقنيّ المناسب
.


مع تحيات مجلة المعرفة