موقع تجارة الرياض
Date
       رمضان 1438 هـ     الموافق    يونيو 2017 م

أمير الرياض يرعى معرض منتجون...  لجان غرفة الرياض تواصل بحث القضايا والموضوعات المؤثرة على قطاعات الاعمال   ...   الدباس يروي قصة تحوله من بائع متجول لصاحب شركة تصنع 152 منتجاً غذائياً   ...  وفد نيوزيلندي يبحث التعاون في مجال التدريب في مواقع العمل    ...  لقاء لوفد الجامعات البريطانية في غرفة الرياض    ...  لقاء بغرفة الرياض يبحث تأثير النفط على الاقتصاد المحلي والسوق المالي    ...  لقاء لتعريف سيدات الاعمال بالخدمات الجمركية    ...  غرفة الرياض تستعرض رؤيتها لجعل الرياض مركز إقليما للأعمال   

معارض
8.6 مليارات ريال حجم التبادل بين البلدين وتطلعات لزيادته
 

اختار معرض الصناعات الوطنية القطرية «صنع في قطر»، الرياض وجهة خارجية أولى له بعد 5 دورات محلية، وذلك بهدف رفع مستوى التبادل التجاري أولًا، وتسويق منتجاتِه في أهم أسواق المنطقة ثانيًا، وينظم المعرض انطلاقًا من الرؤية الوطنية القطرية 2030، والتي من أهم ركائزها تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على الطاقة كمصدر أساسي للدخل.

ونظمت غرفة تجارة وصناعة قطر المعرض بمشاركة أكثر من 200 مصنع وشركة قطرية وعدد من الأسر المنتجة، وأقيم في مركز معارض الرياض.

وهدف المعرض إلى استعراض سبل زيادة الاستثمارات المشتركة والمتبادلة بين البلدين، كما يهدِف إلى عرض المشاريع الجاري تنفيذها في دولتي قطر والسعودية، بالإضافة إلى توفير الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات خصوصًا القطاع السياحي.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري محمد السادة: «نطمح من خلال هذا المعرض لرفع مستوى التبادل التجاري إلى مستوى أعلى من الطموحات بين البلدين».

ومن جهته قال رئيس غرفة التجارة والصناعة القطرية الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني: هذا المعرض هو الأول، وابتدأنا بالرياض لأنها أهم سوق نتطلع لتعزيز وجودنا فيه.

وقال ناصر بن سعيد الهاجري، رئيس مجلس الأعمال السعودي القطري للجانب السعودي: «نحن في الجانب السعودي نأمل أن يفتح السوق القطري أمامنا، خصوصًا في قطاعات مثل الغاز، تمامًا كما هو الحال في الجبيل وينبع».

كما عبر عدد من العارضين عن إشادتهم بإقامة معرض صنع في قطر في المملكة العربية السعودية، واعتبروا أنه يفتح آفاقًا جديدة للتعاون بين الجانبين، ويسهم في فتح أسواق جديدة للشركات داخل الأسواق الخليجية، وأشاروا إلى أن المعرض يعتبر خطوة في طريق تطوير المنتجات المحلية القطرية وترويجها خارجيًا، وأنه يحقق دعم الاقتصادات الوطنية، وتحفيز القطاع الخاص على مزيد من المشاركة في المشروعات الكبرى.

وفي هذا الإطار، أكد السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، أن انعقاد هذه النسخة من معرض صنع في قطر بمثابة نجاح في تحقيق جزء كبير من أهدافه الاستراتيجية والتسويقية، حيث تحظى المنتجات القطرية باهتمام المستورد السعودي وثقته، وهذا يدل على أننا نسير في الاتجاه الصحيح على مستوى تطوير المنتجات المحلية وعلى مستوى ترويجها خارجيا.

وأشاد الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية المهندس عيسى الحمادي بفرص التلاقي التي يتيحها المعرض بين المستثمرين وممثلي الشركات القطرية والسعودية، مؤكدًا أن لدى شركة قطر للمواد الأولية أكثر من مشروع واعد للتعاون وتبادل الخبرات وتحقيق المصالح الوطنية المشتركة بين البلدين، ومن جانبه أكد السيد عبدالرحمن الأنصاري الرئيس التنفيذي بالشركة القطرية للصناعات التحويلية أن مثل هذه اللقاءات والمؤتمرات تهدف إلى تحقيق التعاون بين مجتمع رجال الأعمال وتعزيز العلاقات بين البلدين، كما أعرب عن شكره لغرفة قطر لإقامة معرض صنع في قطر بالمملكة العربية السعودية حيث إن المعرض لأول مرة يقام خارج دولة قطر وهو ما ينعكس إيجابيًا على فتح أسواق جديدة للشركات الصناعية القطرية.

منتدى سعودي قطري للأعمال

وتزامنًا مع المعرض أقيم المنتدى الاقتصادي السعودي القطري بحضور وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح ووزير الطاقة والصناعة القطري الدكتور محمد بن صالح السادة، والشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة قطر، ورئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور حمدان بن عبد الله السمرين، وهيئة السياحة القطرية والهيئة العامة للاستثمار بالمملكة، إلى جانب حشد من أصحاب الأعمال والشركات السعودية والقطرية.

وفي كلمته الافتتاحية نوه رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية، الدكتور حمدان بن عبدالله السمرين، بأهمية هذا المنتدى الذي يعقد بعد إطلاق رؤية المملكة ٢٠٣٠، ليعزز التعاون المشترك والتجارة البينية، وتعظيم الروابط الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين في ظل التحديات التي يواجهها الاقتصاد العالمي والخليجي، وأشار الدكتور السمرين إلى حجم التجارة البينية بين الدولتين والذي بلغ ٨٫٦ مليارات ريال في عام ٢٠١٥.

كما قال الشيخ خليفة بن جاسم آل الثاني، رئيس غرفة قطر: «إن المملكة العربية السعودية شريك استراتيجي، وانعقاد هذه الفعالية في الرياض ما هو إلا فرصة لتبادل الخبرات والتجارب وخلق مزيد من الشراكات والمشاريع المشتركة التي تعود بالفائدة على البلدين وتهدف إلى تحفيز النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل للشباب».

وقال المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خلال كلمته بالمنتدى: «أن دول الخليج حققت إنجازات وطفرات اقتصادية في فترة لا تتجاوز بضعة عقود زمنية، مؤكدًا أن المملكة هي أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وإحدى دول مجموعة العشرين، كما أن دولة قطر نجحت في تحقيق معدلات نمو اقتصادي متسارع جعلت من الاقتصاد القطري واحدًا من أسرع اقتصادات العالم نموًا، بل إنه نما منذ عام 1995م حتى الآن بمعدل 20 ضعفًا، حيث قفز إجمالي الناتج المحلي القطري من 8 بلايين دولار عام 1995 إلى 166 بليون دولار عام 2015.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري الدكتور محمد بن صالح السادة في كلمته: «إذا كنا ننشد إحداث تنمية حقيقية ومستدامة في دول مجلس التعاون، فلا بد أن نولي الصناعة قدرًا أكبر من اهتمامنا، وهو الشعار الذي يتبناه معرض صنع في قطر «الصناعة.... قاطرة التنمية» فلا يليق أن تكون مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي لدول المجلس هي ١٠٪ وهي نسبة متدنية جدًا إذا ما قورنت بدول العالم المتقدم، وأن النسبة الأكبر من هذه الاستثمارات تتركز على الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة، كصناعة البتروكيماويات والأسمدة، وهي صناعات تمتلكها الحكومة».


  الرئيسة|طباعة

 ارسل لصديق

  علق على الموضوع

تعليقات القراء
الافتتاحية  
الحدث  
فعاليات اللجان  
متابعات  
أخبار  
علاقات دولية  
ندوات  
مقال  
استثمار  
منتديات  
دراسات  
طاقة  
استطلاع  
سوق العمل  
تقارير  
معارض  
تدريب وتوظيف  
اقتصاد الخليج  
ذاكرة  
إحصاء  
تقنية  
السوق المالية  
أمن المعلومات  
التجارة الالكترونية  
خدمات الأعمال  
سيارات  
 

الاستطلاع

ما رأيك في المستوى الفني لمجلة تجارة الرياض؟


Flash and Image Banner