موقع تجارة الرياض
Date
       ربيع أول 1439 هـ     الموافق    نوفمبر 2017 م

أمير الرياض يرعى معرض منتجون...  لجان غرفة الرياض تواصل بحث القضايا والموضوعات المؤثرة على قطاعات الاعمال   ...   الدباس يروي قصة تحوله من بائع متجول لصاحب شركة تصنع 152 منتجاً غذائياً   ...  وفد نيوزيلندي يبحث التعاون في مجال التدريب في مواقع العمل    ...  لقاء لوفد الجامعات البريطانية في غرفة الرياض    ...  لقاء بغرفة الرياض يبحث تأثير النفط على الاقتصاد المحلي والسوق المالي    ...  لقاء لتعريف سيدات الاعمال بالخدمات الجمركية    ...  غرفة الرياض تستعرض رؤيتها لجعل الرياض مركز إقليما للأعمال   

مقال
نظرية الوكالة والمساهمين

بقلم:  المحامي الدكتور: فالح بن سالم السحمة

نظرية الوكالة (Agency Theory) تعتبر من أهم وأقدم النظريات التي أسست لما يُعرف الآن بعلم حوكمة الشركات. وتُعرف نظرية الوكالة بأنها العقد الذي يتم بين ملاك الشركة ومدرائها التنفيذيين، والذي ينتج عنه فوائد لكلا الطرفين. ومن أوائل الكُتاب الذين تحدثوا عن نظرية الوكالة آدم سميث الذي ذكر أهمية تقنيين العلاقة التي تربط المساهمين أو الملاك بمجلس الإدارة والإدارة التنفيذية (الوكيل). آدم سميث في الحقيقة أوعز إلى أن المدراء التنفيذيين في الشركات المساهمة (الوكلاء) من المحتمل ألا يعتنوا بالشركة وأموالها بقدر اهتمامهم بشركاتهم وأموالهم الخاصة أو الشخصية. العلماء بيرلي ومينس في بداية القرن العشرين، ذكروا أن فصل ملكية الشركة عن إدارة الشركة (بمعنى آخر الوكالة) غير فعال. لذلك يتضح جليًا أهمية نظرية الوكالة اعتمادًا على قبول الملاك أو المساهمين للمعضلة التي تنتجها نظرية الوكالة وهي نظرية الوكالة نفسها. وقبول هؤلاء الملاك أو المساهمين لنظرية الوكالة يعود إلى أسباب عديده ومنها: ضعف خبرة الملاك أو المساهمين المالية والتشغيلية للشركة، وكذلك عدم وجود الحماس والوقت الكافي لديهم لإدارة الشركة. لذلك وبناءً عليه، فالملاك أو المساهمون سوف يقومون بتزويد المدراء التنفيذيين بالأموال، وهؤلاء المدراء التنفيذيون بدورهم سوف يقومون بالاستثمار ومحاولة جني العوائد الاسثمارية من أموال المساهمين أو الملاك، وبالتالي سوف يقع هؤلاء المساهمون أو الملاك من غير أدنى شك تحت رحمة المدراء التنفيذيين (الوكلاء).

وهناك العديد من الحلول الناجعة لمشكلة الوكالة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: تزويد أو منح حصة من الملكية من قبل الملاك أو المساهمين للمدراء التنفيذيين. مجلس الإدارة (كحل ثان لمشكلة الوكالة) يجب أن يقوم بواجبه تجاه الملاك أو المساهمين من خلال مراقبة أعمال المدراء التنفيذيين، وهذا الواجب يطلق عليه في أبجديات حوكمة الشركات (The Boards Fiduciary Duty). وكحل ثالث لمشكلة الوكالة، الأعضاء المستقلون (Independent Members of the Board) والمحاسبون والمراجعون، يجب أن يقوموا بدورهم في مراقبة ومراجعة أعمال المدراء التنفيذيين. والحل الرابع هو ربط مزايا ومرتبات وتعويضات المدراء التنفيذيين وفقًا لأداء الشركة السوقي. الحل الأخير هو أن يوضح تقرير مجلس الإدارة باستجلاء وبكامل الإفصاح والشفافية جميع العمليات المالية والتشغيلية للشركة.

نظرية المساهمين (Shareholders Theory) في أدبيات الحوكمة القانونية تعني توفير الحماية لحقوق المساهمين التي تناولتها أغلبية قوانين الحوكمة الدولية، ومنها على سبيل المثال منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) التي أكدت أن نظام الحوكمة يجب أن يحمي حقوق المساهمين، ويوفر لهم الطرق القانونية التي تساعدهم على ممارسة حقوقهم.

فالمساهمون يجب أن يمارسوا حقوقهم في إدارة الشركة وذلك لضمان زيادة أرباح الشركة ومن ثم زيادة عوائدهم واستثمارتهم. ولكن مايتم حقيقةً بناءً على الجدل الأكاديمي في نظرية المساهمين هو أن هؤلاء المساهمين في الغالب لا يمارسون حقوقهم في إدارة الشركة، وإنما يفوضون إدارة الشركة إلى المدراء التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة.

وفي الجانب الآخر، نظرية المساهمين تفرق بين مساهمي الأقلية (Minority Shareholders) ومساهمي الأكثرية (Majority Shareholders). فمساهمو الأقلية هم الأفراد الذين يمتلكون أقل من 50% من أسهم الشركة. ومساهمو الأكثرية هم الأفراد أو المجموعة التي تمتلك وتتحكم بأكثر من 50% من أسهم الشركة. ولذلك أكدت مبادىءالحوكمة الدولية الصادرة عن (OECD) أن نظام الحوكمة الفعال يجب أن يتيح المعاملة العادلة لجميع المساهمين سواءً أكانوا أكثرية أم أقلية.

  الرئيسة|طباعة

 ارسل لصديق

  علق على الموضوع

تعليقات القراء
الافتتاحية  
أخبار  
منتدى الرياض  
ملف العدد  
متابعات  
مقال  
حوار  
مؤشرات  
مناسبات  
معارض  
أنظمة العمل  
دراسات  
الأوقاف  
تقارير  
المنافسة  
سوق العمل  
سياحة  
سيدات الأعمال  
مسؤولية اجتماعية  
خدمة المجتمع  
سيارات  
أموال  
استثمار  
صناعة  
المستهلك  
أمن المعلومات  
تقنية  
صحة  
شركات  
خدمات الأعمال  
نافذة  
 

الاستطلاع

ما رأيك في المستوى الفني لمجلة تجارة الرياض؟


Flash and Image Banner